اخبار العراق

العراق.. الصدر يتمسك بالانسحاب وخلافات تعصف بالإطار التنسيقي

كشفت مصادر لـ”ديوان نيوز”، الأربعاء، أن رجل الدين العراقي مقتدى الصدر أبلغ نواب كتلته المستقيلين، أنه لا تراجع عن الاستقالات والانسحاب من العملية السياسية.

ودبت الخلافات بين قادة الإطار التنسيقي في العراق، عقب استقالة نواب التيار الصدري من البرلمان، الأحد.

وكان الوجوم يخيم على الحياة السياسية بعد الاستقالة، دون معرفة السيناريو المقبل، قبل أن يعلن “الإطار التنسيقي” تسلمه زمام مبادرة تشكيل الحكومة، وبدء الحوارات مع الكتل الأخرى.

وتضم قوى “الإطار التنسيقي” الأجنحة السياسية للفصائل المسلحة، مع ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي وكذلك تحالف الفتح الذي يرأسه هادي العامري وكتل صغيرة أخرى.

وقال مصدر سياسي مطلع على تفاصيل الحراك، في حديث لموقع “ديوان نيوز”، إن الإطار التنسيقي انقسم إلى جبهتين، إذ تؤيد الأولى المضي بتشكيل الحكومة وإجراء مباحثات مع القوى السياسية الأخرى، دون الالتفات إلى تداعيات استقالة نواب الصدر، والتعامل مع الموقف بشكل طبيعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى