اخبار العراق

هل تورط التيار الصدري في أكبر عملية نصب على المال العام والدولة العراقية ؟

لا دخان بلا نار؟ وقد تندلع نيران لأسباب سياسية أو لتصفية حسابات. هناك أدلة وقرائن بهذا الجانب وعلى التيار الصدري الذي يحظى بتأييد واسع في العراق توضيح الحقائق…
المساهمون في مشروع النصب والاحتيال والالتفاف على القانون من خلال تقديم الرشاوى.
سمير عودة محيبس، وأخيه على عودة محيبس يؤكدون في الدليل المتوفر لدينا، أنهم دفعوا لمحافظ النجف السابق مليون دولار أمريكي يدا بيد … كما أنهم دفعوا 600000 دولار أمريكي إلى رئيس هيئة استثمار محافظة النجف الدكتور ضرغام كيكو لتمرير صفقة غير قانونية . إضافة إلى رش رشاوى على الموظفين الكبار في هيئة استثمار النجف والمحافظة ودوائر حكومية أخرى في العاصمة…
وحسب اعترافهم “الذي نحتفظ به لتقديمه إلى هيئة النزاهة والقضاء وإلى مكتب السيد الصدر إذا ما طلب منا” يؤكدون أن مؤيد ناظم عبد الحسين مالك “شركة أديم الأرض” يدفع نسبة 17% من مبيعات أرض المقبرة إلى التيار الصدري. وهي مبالغ تتجاوز ” 250.000000000. مائتان وخمسون مليار دينار عراقي” وهي دون شك مبالغ هائلة ومغرية وتحول الباطل إلى حق!
ورغم وجود اعتراف باستلام رئيس هيئة استثمار النجف لرشوة كبيرة، إلا انه يرمي فساده الإداري بوجه التيار الصدري. فيقول كما نشر المحامي المعروف السيد عبد شريف الشبلي في صفحته على الفيسبوك.
” إن المشاريع الاستثمارية التي حصلت في وقته كان مجبرا لإعطائها كونه مضغوط عليه من قبل الأحزاب الحاكمة مثل جماعة السيد مقتدى وحزب الدعوى وبعض المسئولين الكبار وانه لا يستطيع مجابهتها”
الرأي العام العراقي ينتظر وضع النقاط على الحروف من قبل هيئة النزاهة بمباركة السيد الصدر الذي اعرب مراراً عن محاربته للفساد ونهب المال العام.
الصور للهارب عن وجه العدالة ” سمير عودة محيبس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى